هل لدى ولدك مكان خاص يقوم فيه بواجباته المدرسية؟

إذا كان جوابك لا، فعليك إذا أن تفكري جدّيًا في هذه المسألة. ابدئي بتخصيص ركن خاص به في المنزل تضعين فيه كل ما يلزمه من أدوات يحتاج إليها أثناء قيامه بالفروض المدرسية. فأنت بذلك تجعلين من فترة الواجبات المدرسية عادة يتخذها طوال المرحلة المدرسية.

ويؤكد التربويون أن التلامذة الذين اعتادوا القيام بواجباتهم المدرسية في ركن خاص بهم، يكون أداؤهم المدرسي أفضل بكثير من أولئك الذين ليس لديهم ركن خاص بهم. وهذه بعض الإرشادات التي يمكنك اتباعها للقيام بذلك:

– حددي مكانًا ملائمًا في المنزل، واجعلي ولدك يساهم في اختياره. فهناك أولاد يفضلون الدرس في مكان هادىء وبعضهم يفضل الأمكنة القريبة من التلفزيون، وآخرون يفضلون سماع الموسيقى. فكري بالطريقة التي تريح ابنك في القيام بواجباته، واسمحي له بأن يضع لمساته الخاصة به، كأن تسمحي له بوضع ملصق يعجبه على الجدار أو أن يضع لعبة مفضلة لديه على المكتب، فإن ذلك سيشعره بخصوصية الركن. ولكن تذكري أن هذا الركن يجب أن يكون في مكان شبه معزول عن كل ما يلهيه.

– اختاري مكتبًا وكرسيًّا يستطيع ابنك أن يلمس الأرض برجليه عند جلوسه، وأن يكون علو المكتب يلائم يديه وكتفيه، ما يشعره بالراحة وعدم الإنزعاج إذا كانت لديه فروض كثيرة تتطلب منه الجلوس لفترة طويلة.

– اجعلي كل الأدوات التي يحتاج إليها، كالقرطاسية والمراجع والقواميس، متاحة بين يديه، كي لا يضيع الوقت في البحث عنها.